» الأخبار:     • تغطية مصورة:الانتهاء من المرحلة الثانية و البدء   • أبيات حسينية رائعة بصوت الرادود ياسر الحمران   • تغطية مصورة: تهديم قبلة مأتم المحموديات   • شعر بحراني عن الزواج   • نور الزهراء تدشن موقعها من جديد   • تغطية مصورة: و يتواصل البناء في مأتم المحموديات   • ساهم في بناء مأتم المحموديات (قرية كرانة - مملكة ا   • تغطية مصورة : أجتماع فرقة نور الزهراء لبوفية مولد   • تغطية مصورة:استعدادات فرقة نور الزهراء (ع) الاسلام   • واعية الظلع المكسور 2: بأي ذنبٍ عُصرت

قائد المسيرة الشيخ عيسى أحمد قاسم حفظه الله

موقع قرية كرانةالصفحة الرئيسية

توجّه الإمام الحسين إلى مكّة

«توجّه الإمام الحسين إلى مكّة»
”يوم الثالث من المحرّم“

قال رواة حديث الحسين مع الوليد بن عتبة و مروان فلما كان الغداة توجه الحسين إلى مكة لثلاث مضين من شعبان سنة ستين فأقام بها باقي شعبان و شهر رمضان و شوال و ذي قعدة.

ما أشار به البعض على الامام الحسين بالامساك أو الصلح:
قال و جاءه عبد الله بن عباس رضوان الله عليه و عبد الله بن زبير فأشارا إليه بالإمساك فقال لهما: «إن رسول الله قد أمرني بأمر و أنا ماض فيه قال فخرج ابن عباس و هو يقول وا حسيناه».

ثم جاء عبد الله بن عمر فأشار إليه بصلح أهل الضلال و حذره من القتل و القتال، فقال له: «يا أبا عبد الرحمن أما علمت أن من هوان الدنيا على الله أن رأس يحيى بن زكريا أهدي إلى بغي من بغايا بني إسرائيل، أما تعلم أن بني إسرائيل كانوا يقتلون ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس سبعين نبيا ثم يجلسون في أسواقهم يبيعون و يشترون كأن لم يصنعوا شيئا فلم يعجل الله عليهم بل أمهلهم و أخذهم بعد ذلك أخذ عزيز ذي انتقام اتق الله يا أبا عبد الرحمن و لا تدعن نصرتي».

كتابة أهل الكوقة إلى الإمام الحسين يدعونه بالتوجّه اليهم:
قال وسمع أهل الكوفة بوصول الحسين إلى مكة و امتناعه من البيعة ليزيد فاجمعوا في منزل سليمان بن صرد الخزاعي فلما تكاملوا قام سليمان بن صرد فيهم خطيبا و قال في آخر خطبته:«يا معشر الشيعة أنكم قد علمتم بأن معاوية قد هلك و صار إلى ربه و قدم على عمله و قد قعد في موضعه ابنه يزيد و هذا الحسين بن علي قد خالفه و صار إلى مكة هاربا من طواغيت آل أبي سفيان و أنتم شيعته و شيعة أبيه من قبله و قد احتاج إلى نصرتكم اليوم فإن كنتم تعلمون أنكم ناصروه و مجاهدو عدوه فاكتبوا إليه و إن خفتم الوهن و الفشل فلا تغروا الرجل من نفسه».

قال فكتبوا إليه:
بسم الله الرحمن الرحيم للحسين بن علي أمير المؤمنين من سليمان بن صرد الخزاعي و المسيب بن نجبة و رفاعة بن شداد و حبيب بن مظاهر و عبد الله بن وائل و شيعته من المؤمنين سلام عليك أما بعد فالحمد لله الذي قصم عدوك و عدو أبيك من قبل الجبار العنيد الغشوم الظلوم الذي ابتز هذه الأمة أمرها و غصبها فيئها و تأمر عليها بغير رضى منها ثم قتل خيارها و استبقى شرارها و جعل مال الله دولة بين جبابرتها وعتاتها فبعدا له كما بعدت ثمود ثم إنه ليس علينا إمام غيرك فأقبل لعل الله يجمعنا بك على الحق و النعمان بن البشير في قصر الإمارة و لسنا نجمع معه في جمعة و لا جماعة و لا نخرج معه في عيد و لو قد بلغنا أنك أقبلت أخرجناه حتى يلحق بالشام و السلام عليك و رحمة الله و بركاته يا ابن رسول الله و على أبيك من قبلك و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم“.

ثم سرحوا الكتاب و لبثوا يومين وانفذوا جماعة معهم نحو مائة وخمسين كتابة من الرجل و الاثنين والثلاثة والأربعة يسألونه القدوم عليهم وهو مع ذلك يتأنى ولا يجيبهم فورد عليه في يوم واحد ستمائة كتاب و تواترت الكتب حتى اجتمع عنده في نوب متفرقة اثنا عشر ألف كتاب.

قال ثم قدم عليه بعد ذلك هاني بن هاني السبيعي وسعيد بن عبد الله الحنفي بهذا الكتاب وهو آخر ما ورد على الحسين من أهل الكوفة.

و فيه:”بسم الله الرحمن الرحيم للحسين بن علي أمير المؤمنين من شيعته و شيعة أبيه أمير المؤمنين أما بعد فإن الناس ينتظرونك لا رأي لهم غيرك فالعجل العجل يا ابن رسول الله فقد اخضر الجنات و أينعت الثمار و أعشبت الأرض و أورقت الأشجار فأقدم علينا إذا شئت فإنما تقدم على جند مجندة لك و السلام عليك و رحمة الله و على أبيك من قبلك“.

فقال الحسين لهاني بن هاني السبيعي و سعيد بن عبد الله الحنفي خبراني من اجتمع على هذا الكتاب الذي كتب به وسودا لي معكما فقالا يا ابن رسول الله شبث بن ربعي و حجار بن أبحر و يزيد بن الحارث و يزيد بن رويم و عروة بن قيس وعمرو بن الحجاج ومحمد بن عمير بن عطارد قال فعندها قام الحسين فصلى ركعتين بين الركن والمقام وسأل الله الخيرة في ذلك.

وبعدها أرسل الإمام الحسين مسلم بن عقيل الى الكوفة ومعه جواب كتبهم..

11 Feb 2005 بواسطة «موقع قرية كرانة»


«اخترنا لكم»
«تراثيات»
طلب خاص
الكاتب: «نور الهدى»

مقبرة بحرانية عمرها يفوق ألف عام
الكاتب: «صاحب كتاب»

”محرّم ايام اوّل“
الكاتب: «صاحب كتاب»

رحلت دون سابق انذار يا حاج عبد الوهاب
الكاتب: «صاحب كتاب»

تقرير مصور : قصة مسجد الصبور - تراث جميل
الكاتب: «صاحب كتاب»

صورة :الحاج راشد رحمه الله
الكاتب: «صاحب كتاب»

دعوة قديمة وصورة اقدم بسرعة لاتفوتكم
الكاتب: «صاحب كتاب»

أنواع السفن قديما
الكاتب: «الكوكب الأحمر»

7-5-1992 تاريخ الصورة كم واحد تعرف منهم
الكاتب: «صاحب كتاب»

محمد الباكستاني محسِّن فريگ المرماري قديم
الكاتب: «صاحب كتاب»